شخصيات أو كائنات تلعب دوراً محورياً في قصة Elden Ring | ثقافة الألعاب

ستتعرف مع حضراتكم خلال السطور القادمة على الجزء الثاني من كائنات أو شخصيات تلعب دور محوري في قصة Elden Ring والتي خصصت للقائد Godfrey، وسوف نتناول الحديث عن قصته وما حدث له.

كما سنتناول أيضاً قصص أبنائه وادورهم البارزة في احداث اللعبة، فلا ينبغي أن يفوتكم الإطلاع على جميع تفاصيل القصة، ولكن قبل أن نبدء لا ينبغي أن أذكركم بأن هذا الحديث سيكون سبب في حرق قصص بعض الأحداث والشخصيات الموجودة في عالم اللعبة.

Godfrey

دوراً محورياً في قصة Elden Ring

يمكن أن نتعرف على قصة هذه اللعبة عبر موقع جيمر عربي، حيث أن ماريكا قررت أن تتزوج من الملك Godfrey لأن لديه قوة كبير جداً في المعارك، حيث أن زواج Godfrey من Marika كان مباركًا من القوة المطلقة التي أرادت منه أن يقوم بالتخلص من العمالقة ومحاربتهم داخل منطقة Mountain Tops of the Giants الواقعة بالقرب من العاصمة Lyndall.

 حيث أنه في هذا الوقت كان العمالقة يعبدون إلهاً خارجياً يعتبر عدو للإرادة العظمى وكانوا دائماً ما يهددون بحرق Erdtree وايضاً التهديد بالسيطرة على great will، وهذا ما جعلهم يقروا وضع حد لهم من خلال جودفري، وقد قاد Godfrey الحرب ضد العمالقة، وقام بمواجهة سيد العاصفة بنفسه، لكن بعد هزيمة جميع خصوم جودفري مات بداخله شغف القتال.

وبعدها لم يعد يقدر على الاستمرار في القتال، وفي هذا الوقت كانت ماريكا تخطط لكي تتمرد على الإرادة العظمى كما شاهدناها عندما نزعت لرونز الموت، ومن أجل دعم تمردها تحتاج إلى قائد قوي لكنها لم تكن معجبة بِجودفري الذي فقد شغف القتال، ومن هنا أخذت قرار بحرمانه هو وجيشه من النعمة الذهبية والقيام بنفيهم ليصبحوا tarnished.

حيث أنها اشترطت عليه لكي يسترد هذه النعمة يجب عليه هو وجيشه القيام بخوض حرباً على البلاد البعيدة، لكي يموتواويحيوا مرة ثانية ويُمنحوا الفرصة بالمطالبة باستعادة لقب الدن لورد، حيث أن هذا ما حدث بالفعل مع جودفري.

حيث انه مات في أحد المعارك في أراضي Forbidden Lands وبعد حرب التحطيم تم إعادة إحيائه من جديد، حيث أن هذا حدث بالفعل معنا كلاعبين في بداية اللعبة، فعلى مدار اللعبة سوف نسير على نفس خطى جودفري ونتنافس حتى النهاية على لقب الدن لورد.

حيث أنه كان لدى Godfrey ثلاثة من الأبناء الشرعيين من الملكة Marika وهما the Omen King Godwyn the  وGolden و Morgott وكذلك Mohg, Lord of Blood،  وفي نفس الوقت Goodrick the Golden كان الجميع  يَظن أن Godfrey إبن الملك إلا أنه ليس كذلك بل هو مجرد فرد من أفراد العائلة ليس أكثر.

Godwyn the Golden

دوراً محورياً في قصة Elden Ring

الملكة ماريكا كان لها ابن قتل على يد قتلة مأجورين داخل المدينة الأبدية (Eternal City)، وهذا الحدث عُرف باسم ليلة السكاكين السوداء، بعد أن قومت راني شظية بمشاركتهم من Rune of Death التي يمتلكها Maliketh، ففي تلك الليلة قتلت روح Godwyn فقط، ولكن جسده بقي وتحول إلى Prince of Death عند أحد زعماء الظلام الذين نقابلهم ونراهم خلال اللعبة.

 كما قتل جسد راني في هذا الوقت إلا أن روحه بقيت، وسكنت داخل إحدى الدمى، وعلى حسب ما ذكرت بعض المعلومات أنها ستحصل عليها من Sorcerer Rogier، حيث أن موت ابن ماريكا كان بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعيد، حيث أنها دفعت المملكة إلى اتخاذ القرار النهائي بتحطيم وتدمير خاتم إلدن الإرادة العظمى.

Godrick the Grafted

دوراً محورياً في قصة Elden Ring

يُعد سليل للعائلة، حيث أن جودريك انتهز الفرصة وشارك بالدماء مع جودفري من أجل المطالبة بحكم قلعة Stormveil ليِنصب نفسه حاكماً لها على الرغم من أنه لا يستحق هذا اللقب، وعندما يقوم بقتل اللاعب يتباهى بذلك ويقول، هل رأيت ذلك يا جودفري العظيم.

 صحيح أنه ليس قليل إنه حكم قلعة Stormveil، ومن الواضح أنه لم يكن له أي تأثير مطلق خلال حرب التحطيم التي قامت بين أنصاف الآلهة، فقد نصت الذكرى على أنه رجل ضعيف، كما قيل بأنه كان ضئيل الحجم ولا يمتلك أي قوة فعلية، حيث أن جبروته وقوته جاء عن طريق توصيل أطراف الآخرين بجسده.

فقد عرف جودريك بجبنه في حرب التحطيم وقيل أنه فر هاربا من مواجهة رادان عن طريق التنكر بزي امرأة، وبعدها قرر أن يفرض جبروته وهيبته بالقوة على سكان القلعة، بل قام بارتكاب الفظائع من خلال قطع أطراف المشوهين وغيرهم من الأشياء الأخرى، وقام بلصقها بجسده، مما جعل سكان القلعة يخافون منه ويكرهونه بسبب وحشيته.

ولكنه في الحقيقة كان يعاني من هزيمة مذلة ضد مالينيا، بل وتوسل لها من أجل أن ترحمه، ولكن ليقوى نفسه ويعود مجدداً إلى الصورة التي كان عليها أُصيب بحالة من الجنون بعد أن حصل على شظية من شظايا إلدن رينج، فقد قرر أن يجعل من نفسه عملاقًا كبيراً من خلال قطع أطراف الأشخاص ولصقها بجسده.

Morgott, The Omen King

دوراً محورياً في قصة Elden Ring

مُورجوت أصيب بلعنة هو وتوأمه موج منذ الصغر، فقد وُلدا على أنهما من فصيل Omens، ولكنهم مخلوقات مشوهة، حيث يظهر على أجسامهم قرون في مناطق مختلفة، وهذه الفصيلة كان يتم تقييدهم أسفل العاصمة Lyndell بمجموعة من السلاسل العملاقة من أجل ضمان عدم انتشار هذا المرض لانه معدي، ولكن مع بداية حرب التحطيم تمكن التوأم من الخروج من مناطق Sewers.

حيث سلك كل واحداً منهما طريق خاص به، فكان مورجوت وفياً لامه ماريكا على عكس باقي أخوته وأخذ القرار بحماية عرشها بالعاصمة، وبالفعل تمكن من حمايتها لدرجة أنه لقب بِلورد العاصمة لانديل، ولكنه كان يعرف أن جودريك ضعيف ولا يستطيع حماية قلعة storm ville فقرر مُورجوت أن يقسم نفسه إلى نصفين وقام بإرسال نصفه الآخر إلى قلعة Margit من أجل التصدي للمشوهين.

إقرأ أيضًا:

دليل Elden Ring: شرح قصة اللعبة وعالمها بالتفصيل

Mohg  و Formless Mother

دوراً محورياً في قصة Elden Ring

تُعد وأحدةً من الآلهة الخارجية التي تسعى دائماً للتدخل في شؤون الأراضي الوسطى، فهي تعتبر مصدر شعوذة الدم، كما أنها الإله الخارجي الذي يخدمه Mohg ويود دائماً أن يبسط نفوذه على منطقة الأراضي الوسطى، وقد قام ابن ماريكا وجودفري لجلب Formless Mother إلى الأراضي الوسطى.

ونظراً لحقيقة أنه ليس Empyrean، فقد حاول Mog أن يكون هو السيد الجديد لسلالة Mohgwyn، ولكي يتمكن من تنفيذ هذه الخطوة، قام باختطاف ميكيلا لكي يحاول أن يرقي نفسه إلى الهة، وذلك عن طريق استخدام قدرات Formless Mother، فكما نعلم أنها تريد أن تكون حاكمة الأراضي الوسطى، ولذا يجب أن تكون Empyrean مولوده من إله واحد وهذا Miquella، كما يجب ايضاً أن يكون لك ظلاً وهي ميلينيا.

وكذلك لأبد من أن يكون لها رفيق أو شريك أو زوج، ويأتي هنا دور Mogh الذي كان يريد أن يجعل Miquella حاكماً جديداً للأراضي الوسطى وأن يقوم بالحكم بجانبه كرفيق، وبهذا يصبح التحكم في الأراضي الوسطى تحت سيطرة The Formless Mother، وفي بداية أحداث اللعبة وبصفتك مشوه (Tarnished) من المفروض أن يكون ميكيلا لا يزال تحت سيطرته وحالته غير معروفة.

Nepheli Loux

دوراً محورياً في قصة Elden Ring

جودفري أنجب ابنته بعد نفيه للفُوربيدن لاندز وقام بتبنِيها the all knowing، وداخل أحداث اللعبة تقوم بالتوجه إلى قلعة Storm Ville من أجل قتل جودريك، حيث أنها عندما تقوم بهزيمته وإذا أتمت مهام نيفلي سوف تنصب حاكمة على القلعة لأنها ابنة جودفري.

حيث أن هذه القلعة لا يقوم بحكمها إلا من هم من دمه، وسوف نكتفي بهذا القدر من هذا الجزء حول شخصيات إلدن رينج، وموعدنا معكم مرة ثانية لاستكمال الجزء القادم والحديث عن ثاني Elden Lord وهو دراجون وأبنائه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.